العلاقة بين الاستشراق والاستعمار


الموضوع :  العلاقة بين الاستشراق والاستعمار

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على صفوة المرسلين ، وخاتم  النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن دعا بدعوته إلى يوم الدين وبعد :
أن هناك علاقة وطيدة بين الاستشراق والاستعمار إذ أن لكل واحد منهما أهدافا  يسعون في تحقيقها، ولذا أريد أن ألقي الضوء في تلك الأهداف المشتركة والعلاقة الحميمة بينهما على النقاط التالية :
1-تعريف الاستشراق 2-وتعريف الاستعمار 3-وأهدافهما – وعلاقتهما –ونموذج لبعض المستشرقين المستعمرين .
 أولا  تعريف الاستشراق : هو دراسة الغربيين للشرق وعلومه وأديانه ، وخاصة الإسلام   لأهداف مختلفة شتى ومن أهمها تشويه الإسلام وإضعاف المسلمين .2
وكان هدف الغربيين من هذا الاطلاق العام ،هو أن يكون غطاء للهدف الأساسي الذي هو دراسة كل ما يتعلق بالإسلام والمسلمين ، لخدمة أغراضهم التبشيرية من جهة ،وأغراض الاستعمار الغربي لبلدان المسلمين من  جهة اخرى . ثم لأعداد الدراسة اللازمة لمحاربة الإسلام ،وتجزئتها وتفتيت وحدتها .
ثم توسعت الدراسات الاستشراقية بعد توسع الاستعمار الغربي في الشرق فتناولت دراسة جميع ديانات الشرق ،وعاداته ،وحضاراته ، وجغرافية ، ولغاته ، وكل ما يتعلق به 1.
ثانيا  أهداف المستشرقين :أن المستشرقين لهم أهداف في دراستهم للإسلام وأريد أن ألخص في تقريري هذا أهم أهدافهم :
1.محاربة الإسلام من كل الجوانب سواء كان من جانب الرسالة أو اللغة العربية  .
2.الطعن في عقيدة أهل السنة والجماعة  .
3.الطعن في شريعة الإسلام ،وزعمهم أنها غير صالحة للتطبيق .
4.التبشير بالنصرانية بين المسلمين .
5.أهداف استعمارية تخدم الدول المستعمرة لبلدان المسلمين بأخذ خيراتها ,ومحارة الإسلام في بلاد المسلمين ، والتفريق بينهم ،وفرض عادات الدول المستعمرة ولغاتها على المسلمين .
 ثالثا- تعريف الاستعمار:
الاستعمار: اصطلاحاً يطلق على استيلاء شعب بالقوة العسكرية على شعب آخر لنهب ثرواته واستغلال أرضه، وتسخير طاقات أفراده لمصالح المستعمرين.
ويرافق ذلك اتخاذ مخططات تحول هذا الشعب عن دينه ومفاهيمه ومبادئه إلى ما عليه دولة الشعب الغالب المستعمر من مبادئ ونظم وعادات إذا كان بين الغالب والمغلوب تباين في ذلك.(1)
 رابعا أبرز أهداف الاستعمار :
ـ تذليل  مهمات المبشرين بالنصرانية وإفساد أخلاق الشعوب المسلمة.
ـ فصل الدين عن الدولة وسائر الأمور السياسية و ايجاد قواعد دائمة للاستعمار.
ـ الغاء الحكم الإسلامي نهائيا و اخضاع نظم البلاد للقوانين المدنية الوضعية الغربية.
ـ الضغط على التعليم الإسلامي التقليدي و تقسيم البلاد الإسلامية وتجزئتها إلى وحدات صغرى .
ـ اثارة الفتن والنعرات الطائفية بين المسلمين و دس الدسائس لإثارة الحروب.(1)
خامسا :العلاقة بين المستشرقين والمستعمرين:
إن بين الاستشراق والاستعمار علاقة قوية  وهذه بعض الأدلة على ذلك:
1- اعتراف المستشرقون بوجود هذه العلاقة، ومن أمثلة ذلك هو ما ذكره هارمان واستيفان ميلر، فقال ميلر: من الأقبح فعل بعض المستشرقين بتوظيف معلوماتهم في خدمت المستعمرين في حربهم للإسلام والمسلمين، وقال أن هذا مؤلم، يجب نعترف به.
2- وجود مستشرقون خدموا الاستعمار، مثل (كارل) مؤسس مجلة (مجلة الإسلام) الألمانية، حيث أنه قدم معلومات للدولة الألمانية في احتلالها لبعض دول أفريقيا، وكذلك الألماني(بارثولد) الذي كلفته روسيا لدراسة آسيا الوسطى لتعزيز السيادة الروسية عليها.
3 – ومن المستشرقين المستعمرين ريموند لول: (1235م- 1316م).
الذي تعلم اللغة العربية وجال في بلاد الإسلام وناقش كثيرا من علماء المسلمين وله جهود واضحة في تاريخ التبشير والاستعمار .له يد الطول في إنشاء كلية الثالث المقدس والتي مهمتها إعداد المبشرين ،كذلك كان وراء إنشاء مجمع فينا " 1311" وهي ستة معاهد متخصصة في تعليم اللغة العربية واللغات الشر قية ،كذاك مارس التنصير في مساجد برشلونة محتميا بالسلطة النصرانية في إسبانيا (1).
   4 - ومن هؤلاء القيس صمويل زويمر الذي له نشاط في شرق الأوسط ويلقبونه بالرسول المختار للعالم الإسلامي أي حامل رسالة تحويل المسلمين عن دينهم.
·        يقول :(أيها الزملاء : إنكم أعددتم شبابا في ديار الإسلام لا يعرفون الصلة بالله ولا يريدون أن يعرفوها وأخرجتم من الإسلام ولم تدخلوه في المسيحية وبالتالي جاء النشء الإسلامي طبقا لما أراده الاستعمار لا يهتم للعظائم ، ويحب الراحة والكسل .... 2.
5- جل الكتب التي اطلعت عليها عن الاستشراق تذكر الهدف السياسي من ضمن الأهداف التي يطمع لها المستشرقون:
أ) الاتصال بالسياسيين ومعرفة توجهاتهم.
ب) الاتصال بالصحفيين والإعلاميين ومعرفة توجهاتهم وأحوال بلدانهم.
ج) الاتصال بعملائهم وأجرائهم الذين يعملون في البلدان التي تحكمهم دولهم.
د) بث الاتجاهات السياسية التي يريدونها بين الدول التي تحكمهم دولهم.
4- عناصر التلاقي بينهما في الأهداف المشتركة، وهذا الدليل لا يكون له أثر في الدلالة ما لم يضاف إلى ما سبق .
أ) الالتقاء على الكراهية والحقد.
ب) الالتقاء على محاربة الإسلام والمسلمين.
ج) الفصل بين الإسلام والمسلمين.1
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


2  ينظر  مفتريات وأخطاء دائرة المعارف الإسلامية  أ.د خالد بن عبد الله القاسم.ص18ط.1
1  ينظر أجنحة المكر الثلاثة  عبدالرحمن حسن ص 118.
(1) ينظر أجنحة المكر الثلاثة  ص51.

2  ينظر قوى الشر المتحالفة الاستشراق ،التبشير والاستعمار وموقفها من الإسلام والمسلمين ، محمد محمد الدهان ص 135ـ 138 ط 2، 1408 1988م دار الوفاء
1  ينظر أجنحة المكر الثلاثة بثصرف ص 185.
[i]

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق